خطر القيادات الضعيفة على اخلاقيات الوظيفة والولاء المؤسسي

  • By anbaa
  • 2020-03-04
  • 370 عدد المشاهدات

تعرف اخلاقيات المهنة بأنها مجموعة من القواعد والآداب السلوكية والأخلاقية التي يجب أن تصاحب الانسان المحترف في مهنته تجاه عمله، وتجاه المجتمع ككل، وتجاه نفسه وذاته.
اما الولاء المؤسسي فهو رغبة الفرد في المساهمة في التضحية من اجل نجاح واستمرار المؤسسة والاستعداد لبذل جهد اكبر والقيام بأعمال تطوعية ومسؤوليات اضافية ، فإذا لم يحب مؤسسته وعمله وكان يعمل مضطرا ستكون النتائج غير مرضية وسلبية في كثير من الأحيان .الولاء المؤسسي يأتي من قواعد
الإدارة الناجحة والأصل في أي نظام إداري هو خدمة الأهداف فإن ثبت عدم جدوى هذا النظام فلابد من تغييره،فإن المديرين غير المؤهلين وقليلي الخبرة تقع عليهم مسؤولية فقدان الولاء في المؤسسة، فمثل هؤلاء المديرين لا يحترمون أراء الآخرين ولا يعيرونها أي اهتمام ويضربون بها عرض الحائط فمن أين سيكون هناك الرأي والرأي الأخر والذي فيه الإبداع والتنوع والتطور ، ومن أين سيشعر الموظف بانه عضو فاعل في المؤسسة ؟
وأيضا عندما يبني المدير حاجزاً بينه وبين من هم تحت رئاسته ويمنع فرص التواصل وبناء جسور الود فهذا يقلل من ولاء الموظف للمؤسسة .
فيجب تقدير العامل أو الموظف والثناء عليه خاصة اذا كان مبدعاً في مجال تخصصه ستجده يعمل وكأن المؤسسة ملكه ، اضافة الى التحفيز على العمل لإخراج أفضل ما لديهم وذلك عن طريق أن يشعرهم بأنهم جزء لا يتجزأ من هذه المؤسسة، وأن نجاحها نجاح لهم وفشلها فشل لهم ، كما ان المساواة عامل مهم في انجاح اي مؤسسة لأن عدم المساواة في المؤسسة بسبب المحسوبية او غيرها، يؤدي الى التفكك وتدخلها في دوامة الصراعات التي تنخرها من الداخل وتجعل سقوطها امر حتمي .
كما ان القيادات الضعيفة في اي مؤسسة سيضطرها هذا الضعف الى اتخاذ اجراءات مخالفة للقانون وتقع في مستنقع الفساد المالي والأداري وقد تتخذ قرارات تدخلها في دائرة الجرائم والجنح اضافة الى هدر المال العام وعندما تقوم الجهات الرقابية والقانونية بوضع يدها على هذه المخالفات تدخل هذه القيادات الضعيفة في تخبط مستمر يجبرها على اتخاذ قرارات اكثر خطورة من سابقتها لأنها ستضطر للدفاع عن الرأي الاول فتدخل في حلقة اخرى اصعب من الاولى وهي التعمد بالتستر على هدر المال العام مما يفقدها اخلاقات الوظيفة الى جانب فقدانها الولاء المؤسسي .

1 comment on “خطر القيادات الضعيفة على اخلاقيات الوظيفة والولاء المؤسسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.